رياضة

القفز الطولي

رياضية القفز الطولي هي تعتبر احدى رياضيات والألعاب الأوليميبة، وهي تتمركز حول القفز لأبعد مسافة ممكانة، وإن الرقم القياسي للقفز للرجال هو 8.98م والذي سجله الأمريكي مايك باويل في مدينة طوكيو، كما إن الرقم القياسي للقفز للنساء هو 7.52م، والتي سجلته الروسية غالينا تشيستياكوفا في سانت بطرسبرغ في تاريخ 11 يوليو 1988م، ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف على رياضة القفز متى ظهرت وقوانين اللعبة.

رياضة القفز الطولي

ظهرت هذه الرياضية أيام عصر الإغريق، وكانوا يحتاجون إلى عبور الأنهار والخنادق والحواجز التي تعترض طريقهم أثناء الحرب والسلم، وكان لها أهمية كبيرة في القدم، وهي رياضية أساسي من رياضات المسابقة الأولمبية التي تقام كل أربع سنوات، هي تعتبر جزء م الحدث الخماسي في عام 708 قبل الميلاد، وقد ظهرت في أول الألعاب الحديثة في عام 1896م، وقد تغيرت هذه الرياضة عبر السنين وأصحبت أهم الألعاب على المستويات المحلية والدولية

مراحل القفز الطولي

لرياضة القفر الطولي أربع مراحل أساسية وهي كالتالي

  • الاقتراب

إن عملية الاقتراب من خلال الحركة السريعة للركبة والذراع، مع دفع الظهر، إذ يجب أن تكون الخطوات سريعة وثابتة، ويمكن زيادة قدرته على الاقتراب الجيد دون انحرافات من خلال ممارسة الروك والمشي التي من شأنها زيادة التركيز عند الشخص خلال الركض.

  • الارتقاء

ويكون ذلك من خلال جعل الخطوة قبل الأخيرة خطوة طويلة ومسطحة، ويتم ذلك من خلال الضغط على مؤخرة الكعب.

  • الطيران

ويتم ذلك من خلال خفض الركبة إلى الأسفل وإطالة الجسد، الأمر الذي يؤدي إلى مقاومة الدوران إلى الأمام.

  • الهبوط

ويتم ذلك من خلال ان تكون الأذرع قبل الهبوط أعلى من الرأس، ويجب وضع الأرجل باتجاه الصدر، وذلك مع توجيه الذراعين نحو الأسفل، ووضع الذراعين على الساقين، مع مد الأرجل للأمام، ومن ثم الهبوط في حفرة رملية من خلال ضرب الكعب بالرمل.

قواعد القفز الطولي

  • توجد بعض القواعد المهمة لرياضة القفز الطولي ومن هذه القواعد المهمة
  • يجب على المتسابق ألا يرجع أي خطوة للوراء بعد القفز
  • يجب على المتسابق القفز عند العلامة بمعنى الخط الأحمر دون لمسه.
  • يجب على المتسابق الجري أولا في المكان المخصص مع تزايد تدريجي في السرعة وحيثُ يتم منح القافز قدرة أكبر على دفع الجسم إلى الأمام.

قوانين رياضة القفز الطولي

  • كل لاعب يمتلك ثلاث محاولات للقفز لتسجيل أفضل قفزة قانونية له، وتعد القفزة غير القانونية من ضمن تلك المحاولات إلا أنها لا تُحتسب، وهذا ما تفرضه الأحداث الدولية والميدانية الخاصة بتلك اللعبة.
  • يجب على المتسابق ألا تتعدى قدم الرياضي الحافة الأمامية لخط القفز، إذ تُعد القفزة التي يعبر بها أي جزء من قدم اللاعب حتى حافة إصبع القدم الأمامية غير قانونية وغير محسوبة.
  • يتم قياس المسافة الخاصة بالقفزة من الحافة الأمامية لخط القفز إلى نقطة الهبوط الأولى للرياضي، أما إذا لمست يداه الأرض وكانت ساقاه خلف نقطة الهبوط أثناء عملية الهبوط، فتُحسب المسافة من خط الانطلاق إلى نقطة اتصال الأيدي مع الأرض، وبالمثل، فعند انطلاق اللاعب من مسافة خلف نقطة الانطلاق، فإن المسافة تُحسب من خط الانطلاق وليس من النقطة الفعلية التي انطلق منها.
  • لا يُنظر في القفزات التي أجريت خلال الظروف غير المناسبة، كأن تكون سرعة الرياح أكثر من مترين في الثانية، إلا أنه يمكن أن تُسجل جميع القفزات لجميع اللاعبين، وذلك للاستفادة من نفس ظروف الرياح.
  • إن الحد الأقصى المسموح به لسُمك الأحذية الخاصة باللعبة حوالي 13 ملي.
  • لا يُسمح بالشقلبة أثناء عملية القفز.
السابق
تفسير حلم الكلاب في المنام لابن سيرين
التالي
فهد بن نافل العتيبي

اترك تعليقاً